عن المركز

مركز التفكير الاستراتيجي والدفاع عن الديمقراطية مكرّسا لإعلاء قيمه الأساسية الخاصة بالالتزام والإخلاص في تعزيز الخيار الديمقراطي، والمهنية، والموضوعية، والحياد، والامتياز، والعمل بروح الفريق؛ والنزاهة والاحترام المتبادل، والتعددية الثقافية، وعدم التمييز من خلال الوفاء بولاية المكتب الحالي حسبما عُرضت في القانون الاساسي لمركز التفكير الاستراتيجي والدفاع عن الديمقراطية
فانه يسعى على الخصوص إلى تحقيق الأهداف التالية:
 الفقرة الأولى: تطوير البحث العلمي والأدوات التدريبية في مجالي تدعيم الديمقراطية والوساطة وحقوق الإنسان.
 الفقرة الثانية : تطوير نشاطات التدريب في مجالات الديمقراطية والتربية على حقوق الإنسان.
 الفقرة الثالثة : تنمية قدرات منظمات المجتمع المدني.
 الفقرة الرابعة : تعزيز القدرات في مجلات الحكامة الترابية والحكامة الامنية والحكامة الديمقراطية والتشاركية والمشاركة السياسية للنساء والشباب وتطوير دور الإعلام والوسائط الجديدة في نشر قيم الديمقراطية وثقافة حقوق الإنسان.
 الفقرة الخامسة : خلق فضاءات للحوار والتشاور والتكوين المستمر لتعزيز عملية الدمقرطة.
 الفقرة السادسة : وضع دراسات وصياغة مقترحات عمل واقعية حول الضمانات الدستورية والمؤسساتية لمراقبة عمل السلط التنفيذية والتشريعية والقضائية.
 الفقرة السابعة : تقديم الخبرات في مجالات تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان للمؤسسات الحكومية وغير الحكومية.
 الفقرة الثامنة : التوثيق واعداد البحوث في مجالي الديمقراطية وحقوق الانسان.
 الفقرة التاسعة: إصدار تقارير حول السياسات العامة، وتيسير تبادل المعلومات المتعلقة بالديمقراطية وحقوق الإنسان
بغاية تحقيق هذه الأهداف العامة، وضع مركز التفكير الاستراتيجي والدفاع عن الديمقراطية الخطة لتركيز الانتباه على القيم الأساسية المبينة أدناه:
 أن المركز يؤكد على تعلقه بالديمقراطية كقيمة عالمية،
 يتشبث بالاختيار الديمقراطي باعتباره الإطار الوحيد الضامن لحريات وحقوق الأفراد والجماعات،
 ويؤمن بضرورة تفعيل البحث العلمي لنشر قيم الديمقراطية وثقافة حقوق الإنسان المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، كما نص عليها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمواثيق الدوليّة.
 ويسعى تعزيز قدرات المنظمات غير الحكومية في ترسيخ قيم الديمقراطية والمواطنة.