مستجدات

الدورة التدريبية الثانية حول : “إعداد التقارير في مجال حقوق الإنسان”

0 23

التقرير التركيبي الموضوعاتي

من إعداد وتنسيقذ/ أحمد شوقي بنيوب – مؤطر ومنشط الدورة التدريبية/ خبير في مجال حقوق الإنسان، مسير شريك لمركز النخيل للدراسات والتدريب والوساطة

 

العيون: 07 نونبر 2014

  

أولا- طبيعة التقرير

يشمل التدريب المنظم في إطار الشراكة ثلاث دورات، الأولى حول الرصد والتوثيق والثانية حول إعداد التقارير والثالثة حول الترافع وإعداد المذكرات. هذا ويستفيد من كل دورة تدريبية 20 مشاركا ومشاركة )رفقته لائحة الحضور(.

سيخصص تقرير تركيبي لكل دورة تدريبية . وسيتضمن التقرير الثالث نتائج تقييم الدورات. وسيسلم في نهاية الدورات قرص مدمج يتضمن تقاريرها.

يقصد بتقرير تركيبي موضوعاتي، وثيقة مرجعية توثق للدورة التدريبية من حيث المنهجية المعتمدة والموضوعات المعالجة و الإنتاجات المبلورة بمناسبتها.

تنقسم الإنتاجات المبلورة إلى صنفين، الأول يتعلق بالأجوبة المقدمة من طرف المشاركين والمشاركات والمتعلقة باتفاقية مناهضة جميع أشكال التمييز ضد المرأة ومفاهيم أخرى في مجال حقوق الإنسان. وهذا الصنف تولى تدقيق صياغته وفق نموذج منسجم مع الأجوبة المقدمة، مؤطر الدورة ومنشطها.

الصنف الثاني ويتعلق بإنتاجات المشاركين والمشاركات بخصوص محاور وموضوعات الدورة التدريبية،كما تمت بلورتها من قبلهم وقبلهن. مع مراجعات فنية في حدود الشكل فقط. أما مضامينها، فهي نتاج خالص للأجوبة الفردية والثنائية والجماعية بمناسبة التفاعل مع  الأنشطة التطبيقية. وتخص ماورد في هذا التقرير في محتوياته من المحور الرابع إلى المحور التاسع. هذا وإن جميع الانتاجات الواردة في التقرير، قد تم عرضها في الجلسات العامة للدورة التدريبية.

 

ثانيا- مستخلصات منهجية من قراءة اتفاقية مناهضة جميع أشكال التمييز ضد المرأة

اعتمدت في إطار قراءة اتفاقية سيداو وتقديمها ومعالجتها الأشكال الآتية:

  • إجراء تحليل معمق لديباجة الاتفاقية بغاية الوقوف على الاعتبارات والمرتكزات التي كانت وراء صدورها وذلك بقراءتها فقرة، فقرة وتحديد طبيعتها ؛
  • إجراء تحليل معمق لمفهوم التمييز الوارد في الاتفاقية واستخراج العناصر المكونة له من حيث الأشكال والنتائج وشخص المرأة الضحية والمجال وأساس الجنس؛
  • إجراء تحليل لمواد من الاتفاقية بغاية الوقوف على طبيعة التدابير وخاصياتها.
  • إجراء تحليل للمقتضيات والموضوعات المؤسسة لمناهضة جميع أشكال التمييز ضد المرأة.
  • تحليل المفهوم استخراج مكوناته.
  • تحليل مواد من حيث الموضوع و الحق أو الحقوق الواردة بها، وتحديد طبيعة التدابير وخاصيتها.
  1. قراءة في ديباجة اتفاقية سيداو

تم ترقيم فقرات ديباجة “سيداو” واستخراج الأفكار والمنطلقات والقضايا التي تم الاستناد إليها عند وضعها. مع تحليل كل فقرة على حدة. وهكذا كانت الأجوبة كما يلي:

  • الإحالة على ميثاق الأمم المتحدة بشأن المساواة بين النساء والرجال.
  • الإحالة على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
  • الإحالة على العهدين الدوليين الخاصين بحقوق الإنسان فيما يخص ضمان مساواة الرجل والمرأة.
  • الإحالة على باقي مقتضيات القانون الدولي لحقوق الإنسان. من بروتوكولات وتوصيات وقرارات وآليات ومؤسسات الأمم المتحدة….
  • التأكيد على أن التمييز ضد المرأة يشكل انتهاكا لمبدأي المساواة في الحقوق واحترام كرامة الإنسان وعقبة أمام مشاركة المرأة في حياة بلدها وفي التنمية.
  • إضفاء أبعاد الإنصاف والعدل على العلاقات الاقتصادية الدولية.
  • تصفية جميع أشكال العنصرية والاستعمار وإقرار السلم والأمن الدوليين.
  • الاعتراف بالدور العظيم للمرأة ومسؤوليتها إلى جانب الرجل والمجتمع في تقاسم المسؤولية وتنشئة الأطفال.
  • تحقيق المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة، يتطلب إحداث تغيير في الدور التقليدي للرجل والمرأة.
  • تنفيذ المبادئ الواردة في إعلان القضاء على التمييز ضد المرأة.

 

  1. تحليل مكونات مفهوم التمييز في اتفاقية سيداو
المادة عنوانه عناصره وحالاته
1 الضحية الموضوع: المرأة
2 الأنواع أو الأشكال أو المظاهر أو الآثار التفرقة- الاتستعاد- التقييد
3 النتائج التهوين- والاحباط
4 المجال أو الفضاء أو المحيط أو البيئة أو الوسط سواء كان عاما أو خاصا الأسرة – المجتمع
  1. نماذج من إنتاجات المشاركين بمناسبة تحليل اتفاقية مناهضة جميع أشكال التمييز ضد المرأة
رقم المادة استخراج الحق أو الحقوق ذات الصلة تحديد الموضوع الذي تندرج فيه طبيعة التدابير خاصية التدابير
02

 

– الحق في الترشيح -الحق في التصويت. الحق في تحمل المسؤوليات.- الحق في الحمائية القضائية. – تفعيل مبدأ المساواة في الضمانات الدستورية والقانونية – سياسية، تشريعية، قانونية،

تنظيمية.

– جميع التدابير المناسبة.
06 –   الحق في الحياة، الحق في الكرامة، مستوى معيشي لائق

الحياة الخاصة، الحق في عمل كريم، الحق في الحماية

مكافحة جميع أشكال الاتجار والاستغلال مثال: شبكات الدعارة السياحية -تدابير تشريعية، تدابير اجتماعية، تدابير حمائية، تدابير وقائية. -جميع التدابير المناسبة.
03 – المشاركة في الحياة السياسية، والاجتماعية،  والاقتصادية والثقافية. والتمتع بالحريات الأساسية والمساواة مع الرجل. كفالة تطوير وتقدم المرأة. -سياسية،تشريعية،قانونية؛ اقتصادية؛ قضائية؛ جتماعية؛

ثقافية.

جميع التدابير المناسبة.
04 -التمتع بجميع الحقوق و الحريات. التعجيل بالمساواة الفعلية -سياسية،تشريعية،قانونية؛ اقتصادية؛ قضائية؛ جتماعية؛

ثقافية.

جميع التدابير المناسبة.

 

ثالثا- تحليل مفاهيم أخرى

  1. المادة 19 من اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل و استخراج العناصر المكونة للمادة

 

    الركن                                          المشتملات أو الحالات
   الطفل                                          الضحية إنسان لم يبلغ 18 سنة
      الأشكال أو الأنواع العنف ، الاستغلال الاقتصادي، الضرر ، الإهمال، عدم الرعاية، الاستغلال الجنسي، معاملة منطوية على إهمال، الإساءة البدنية، الإساءة العقلية
        الوسط أو المجال –  الأسرة

–  الأوصياء القانونيون (اليتيم المتكفل به مثلا)

–  الشخص المتعهد (المسؤول)

–  المجتمع

      التدابير أو الإجراءات –  دستورية- اجتماعية – تشريعية – إدارية – تعليمية وقائية – قانونية – صحية – اقتصادية؛

–  علاجية – تحسيسية – قضائية –-حمائية

 

 

  1. مكونات مفهوم التعذيب
  • فعل التعذيب بماهو عمل ينتج عنه ألم وعذاب شديد/ أشكال التعذيب.
  • الغرض، الحصول على معلومات واعترافات.
  • الجهة المسؤولة، موظف رسمي أو أي شخص آخر يتصرف بصفته الرسمية.
  • عدم التذرع بالأوامر الصادرة عن الموظفين كمبرر للتعذيب.

رابعا- إنتاجات المشاركين والمشاركات بخصوص أهداف التقارير والعناصر المتعلقة بها في مجال حماية حقوق الإنسان

تمكن المشاركون والمشاركات من خلال الأشغال التطبيقية من بلورة مجموعة من الصيغ التي تجيب على سؤال أهداف التقارير والعناصر المتعلقة بها في مجال حقوق الإنسان، وهي كما بلورتها مساهماتهم الفردية:

  • تتبع مستوى إعمال الدول لالتزامات حقوق الإنسان”.
  • ” إخبار الرأي العام والحشد ورعاية ضحايا الانتهاكات”.
  • “اقتراح التغييرات في القوانين والسياسات العمومية”.
  • “تقييم البرامج الحكومية في مجال حقوق الإنسان”.
  • “مناسبة لتقييم الأداء المهني لمنظمات حقوق الإنسان”.
  • “رصد الانتهاكات”.
  • ” التعرف على الحقيقة من كافة المصادر”.
  • “طمأنة الضحايا والمساهمة في خلق مناخات نفسية ومعنوية”.
  • ” رصد المعيقات المؤسساتية والقانونية “.
  • “الكشف عن الحقيقة وتحديد المستويات “.
  • جبر الأضرار وإنصاف الضحايا”.
  • “توفير ضمانات عدم التكرار”.
  • “تقييم البرامج الحكومية في مجال حقوق الإنسان والبدائل الكفيلة بحمايتها”.
  • حماية حقوق الإنسان من الخرق والمصادرة “.
  • “إشاعة ثقافة حقوق الإنسان”.
  • “الانخراط في أعمال المراقبة والملاحظة والرصد”.
  • إخبار الرأي العام وحشد تأييده “.
  • الضغط على ذوي القرار”.
  • “إحداث تغيير في القوانين والسياسات العمومية المرتبطة بمجال الحماية”.
  • “بلورة مقترحات وبدائل كفيلة بحماية حقوق الإنسان والنهوض بها”.
  • “تقييم وضعية حقوق الإنسان ومحاولة تطويرها”.
  • “طرح البدائل للتأثير على صانع القرار من أجل النهوض بأوضاع حقوق الإنسان وحمايتها”.
  • “نشر الثقافة الحقوقية على نطاق واسع”.
  • “تعزيز المهنية”.
  • “دعم ومؤزارة الضحايا”.
  • “تسليط الضوء على الانتهاكات والخروقات في مجال حقوق الإنسان”.
  • “العمل على طرح حلول وبدائل لتعزيز حماية حقوق الإنسان”.
  • “نشر ثقافة حقوق الإنسان والعمل على النهوض بها”.
  • “رصد وتقصي الخروقات والانتهاكات في مجال حقوق الإنسان”.
  • “مراقبة أعمال السلطات”.
  • “الوساطة فيما يتعلق برعاية الضحايا ومؤازرتهم”.
  • “ملاءمة التشريعات”.
  • “الترافع لدى الهيئات التشريعية “.
  • “إحداث مؤسسات وهيئات لحماية حقوق الإنسان”.
  • “الحماية من الخرق والمصادرة”.
  • “ملاحظة الانتخابات والمحاكمات”.
  • “إقتراح تعديلات على القوانين والسياسات العمومية”.
  • “إشاعة قيم وثقافة حقوق الإنسان على نطاق واسع”.
  • “تقييم أوضاع حقوق الإنسان وتقديم الحلول والبدائل بشأنها ومراقبة مدى إعمال مقتضيات القانون الدولي لحقوق الإنسان”.
  • “رصد المعيقات المؤسساتية والقانونية والواقعية”.
  • “تأصيل الحماية ومرجعيتها القانونية “.
  • “المساهمة في إعطاء دراسة واقعية للواقع الفعلي للحماية”.
  • “إبراز الانتهاكات ونشر ثقافة حقوق الإنسان وضرورة حمايتها”.
  • “إعطاء ملاحظات واستنتاجات حول الحماية وآلياتها وطرق تطبيقها”.
  • “تبيان خصائص الحماية وسماتها ومكوناتها”.
  • “وضع منتوج حقوقي من أجل المساهمة في إنشاء تقارير حرفية ومهنية”.
  • “إبراز الضحايا وإنصافهم والمساهمة في كشف الجناة”.
  • “العمل على المساهمة في المجال التشريعي قصد إعطاء أفكار يتم الدفاع عنها كمشاريع قوانين غايتها الأولى تعزيز الحماية الدولية لحقوق الإنسان”.
  • “التأصيل للحماية القانونية لضحايا الانتهاكات ومواساتهم وجبر ضررهم”.
  • “ملاحظة كيفية إعمال الدولة للحقوق الواردة في منظومة القانون الدولي لحقوق الإنسان”.
  • “التخطيط لتحقيق الأهداف”.
  • “رصد واقع التمتع بحقوق الإنسان”.
  • “رصد مدى تطبيق بنود الاتفاقية من قبل الدول الأطراف من خلال دراسة التقارير الدورية التي تقدمها استنادا إلى أحكام الاتفاقية المصادق عليها”.
  • “النظر في الملاحظات والتوصيات التي تقدمها التقارير”.
  • “رصد المعيقات والصعوبات والتحديات”.
  • “رصد الانتهاكات”.
  • “إعداد وثيقة تنقل وتسجل طبيعة الخروقات والانتهاكات على ضوء عمليتي الرصد والتوثيق”.
  • “تقييم مدى احترام حقوق الإنسان وإعمال القانون بين النظري والواقع”.
  • “تحديد المسؤوليات لتفادي تكرار ماتم تسجيله من خروقات وانتهاكات وجبر ضرر الضحايا”.
  • “إخبار وإطلاع الرأي العام والجهات المعنية”.
  • “النهوض بثقافة حقوق الإنسان وإشاعتها”.
  • “حشد التأييد والمناصرة والترافع لاحترام حقوق الإنسان من خلال إصدار التوصيات والاستنتاجات”.

 

خامساانتاجات المشاركين والمشاركات حول العناصر القابلة للإدماج في تصميم التقرير

بلور المشاركين والمشاركات من خلال الأنشطة التطبيقية تصوراتهم لمكونات تصميم تقرير، فكانت كما يلي:

الورشة الأولى/ الإطار التقديمي- المنهجية المعتمدة، النصوص المرجعية، موضوع التقرير، الفئة أو الفئات المعنية به.

السياق العام/ أهداف التقرير، أبعاد حقوق الإنسان في التقرير، تقييم الوضع، الظروف والأسباب المتعلقة بالموضوع.

خلاصات واستنتاجات

الورشة الثانية: الإطار العام/  منهجية العمل، المعاينة والزيارات الميدانية، الاستماع للضحايا، الاسئناس بالتقارير الصحفية، التقارير الطبية، نوعية الانتهاك، نتائج الرصد والتوثيق، نتائج الأبحاث، الأدلة، الصعوبات والتحديات، الاستنتاجات عقب عملية الرصد والتوثيق”.

الورشة الثالثة: “توطئة وتمهيد : لماذا – الغاية- المناسبة- المكان- الزمان، الوقائع: خلاصات عملية الرصد والتوثيق والتقصي المتعلقة بالانتهاك، الشهادات والقرائن: الاستماع للضحايا- الوثائق –الصور-الشهادات الطبية، التعليل: بالاستناد على مرجعية القانون الدولي لحقوق الإنسان، الاستنتاجات: بخصوص الضحية- الوقائع- الأحداث والمعلومات المكملة، توصيات: جبر الضرر- إعمال القوانين والاتفاقيات- ملاءمة التشريعات- التوعية والتحسيس والحشد”.

الورشة الرابعة: “مقدمة: عن الرصد والتوثيق كآلية للحماية، منهجية العمل المعتمدة، الفصل الأول: الوقوف على موضوع الحالات الانتهاكات ونتائج الحالة الموثقة، الفصل الثاني: تحليل المعلومات والمعطيات المحصل عليها، الفصل الثالث: الاستنتاجات والخلاصات المتوصل إليها والتوصيات”.

الورشة الخامسة:“مقدمة عامة: الإطار المرجعي- ماهية الموضوع ومنهجية العمل، السياق العام والخاص للتقرير في مجال حماية حقوق الإنسان، “القسم الأول: الإطار المرجعي والقانوني،  الجانب المنهجي، القسم الثاني: نتائج الرصد، القسم الثالث: استنتاجات و توصيات ومستخلصات.

 

سادسا-نتائج الورشات بخصوص محاولة صياغة مفهوم التقرير

بلورت الورشات المشكلة من فردين، محاولات لصياغة مفهوم التقرير. وهكذا كانت النتائج:

  • المفهوم : ” وثيقة تشمل على موضوعات متعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان تبعا لرصدها أو التحقيق فيها، و ذلك انطلاقا من تقييم أوضاع حقوق الإنسان بالاعتماد على البحث وجمع و تحليل المعلومات بغية التكييف القانوني للانتهاكات من أجل الخروج بتوصيات و تقديم الحلول”.
  • مفهوم التقرير : ” هو آلية حقوقية لرصد الخروقات و الانتهاكات و توثيقها استنادا لضوابط و معايير و مناهج محددة لحماية حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا”.
  • مفهوم إعداد تقرير : ” وثيقة حماية تستمد مرجعيتها من المواثيق الدولية و الاتفاقات المنظمة لحقوق الإنسان، تعمل على تقييم وضعيات الانتهاك بهدف الخروج باستنتاجات و توصيات”.
  • إعداد تقرير : ” آلية / وثيقة تمكن من نقل وتوثيق نتائج الرصد و التوثيق في مجال خرق حقوق الإنسان، كما تتضمن خلاصات و مستنتجات مع توصيات بغاية تنوير الرأي العام و نشر ثقافة حقوق الإنسان و توسيع مجال الديمقراطية و الكل وفق مرجعية القانون الدولي لحقوق الإنسان”.
  • “يعتبر التقرير بمثابة وثيقة مرجعية توثق للوقائع المتعلقة بإدعاءات انتهاكات كما تحلل الوقائع المتعلقة بها مع تقديم استنتاجات وتوصيات”.
  • “التقرير هو وثيقة تستند على المواثيق والإعلانات والعهود الدولية ذات الصلة بمجال حقوق الإنسان وعلى مبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان، بغاية رصد وتوثيق وتقييم أوضاع حقوق الإنسان”.
  • “يعتبر مفهوم إعداد التقارير مفهوما لصيقا بمجال حماية حقوق الإنسان حيث يهدف إلى إشاعة ثقافة حقوق الإنسان بصفتها الكونية عبر رصد وتوثيق الانتهاكات المتعلقة بحقوق الإنسان، بحيث يتأسس هذا المفهوم من محاولة رصد واقع الانتهاك. آلية معترف بها دوليا تمكن من تقييم وضعية الانتهاكات وصولا إلى رصد وتطبيق بنود الاتفاقيات الدولية. وبالتالي فله مرجعية دولية تتمثل في الإعلانات، والاتفاقيات، والمعاهدات، والمقررات، ومرجعية وطنية كالدساتير وملاءمتها عبر قوانين وطنية”.
  • ” آلية من آليات حماية حقوق الإنسان تتم من خلال إنتاج وثيقة من قبل المدافعين عن حقوق الإنسان، ترصد وتوثق وتحلل طبيعة الخروقات والانتهاكات، وتكيفها وفقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان، كما تهدف إلى تحديد المسؤوليات وإخبار الرأي العام والنهوض بثقافة حقوق الإنسان، مع تقديم استنتاجات وتوصيات”.

انطلاقا من مجموع أجوبة المشاركين والمشاركات، أجريت صياغة على صعيد الجلسة العامة، انطلاقا من النتائج السابقة، وكانت كما يلي:

  • ” إعداد التقرير آلية من آليات عمل المنظمات غير الحكومية في مجال حماية حقوق الإنسان، معد من طرف فريق معتمد لهذا الغرض، في شكل وثيقة ذات مرجعية حقوقية تتضمن نتائج الرصد و التوثيق، و نتائج أعمال الأبحاث و التحريات المتعلقة بالوقائع موضوع انتهاكات و الجهة المسؤولة عنه فرادا أو جهة. و يتوج التقرير باستنتاجات و توصيات”.

 

سابعا- هياكل التقرير  مع نماذج / نتائج أشغال الورشات

توصيات. بلور المشاركين والمشاركات، انطلاقا من أشغال الورشات التطبيقية تصميما لكيفية صياغة وإعداد هيكل التقرير. وبعد ذلك تم الاشتغال على الحالات تطبيقية.

  1. وضع تصور لهيكلة التقرير

مدخل : قرار الرصد ( التعليل – السياق …).

الفريق المنتدب و مهامه.

التقديم :

  • موضوع الرصد و منهجية الفريق ( أدوات و مناهج العمل).
  • المرجعية.

القسم الأول:

الوقائع موضوع الرصد و الأبحاث و التحري.

  • الاتصال بالضحايا ( إفادات الضحايا).
  • الانتقال إلى عين المكان ( المؤسسات/ الأماكن).
  • الوثائق.
  • باقي الإفادات.

القسم الثاني : استنتاجات ( ذات صلة بالتحليل و التقييم).

  • خلاصات.

 

  1. نتائج الأشغال على الحالات التطبيقية

قام المشاركون والمشاركات بوضع نموذج من هيكلة التقرير تتضمن مايلي:

نموذج أول:” نـموذج عن واقعة التعذيب”

الواقعة موضوع التقرير يومه 01/11/2014 تلقت المنظمة x  شكايات متواترة من عدة أشخاص، يدعون تعرضهم للتعذيب، مما تطلب معه الأمر تشكيل فريق يضم كل من خمسة أعضاء، و ذلك قصد التحري حول الواقعة موضوع الشكاية بحي..، و بعد انتقال أعضاء الفريق إلى عين المكان، وبعد إجراء الأبحاث والتحريات أعدو تقريرا فيما يلي تصميمه”.

 

التقديم:

يعتبر الرصد و التوثيق آلية مهمة في مجال حفظ و حماية حقوق الإنسان، بحيث يقوم برصد و توثيق الانتهاكات المتعلقة بحقوق الإنسان بناءا على مقتضيات القانون الدولي لحقوق الإنسان، بما في ذلك ظاهرة التعذيب كما هو مضمن في اتفاقية مناهضة التعذيب وبالاعتماد على منهجية واضحة تتكون من :

  • الانتقال إلى عين المكان.
  • معاينة الواقعة و الضحايا.
  • الاستماع و الملاحظة
  • تحليل المعطيات و الخروج بالتوصيات و النتائج.

كل ذلك من خلال التصميم التالي :

 

مقدمة : التعذيب

  • السياق المعرفي و القانوني و المرجعي.
  • المنهجية.
  • الإعلان عن التصميم.

 

القسم الأول : تقييم الوضع / من حيث:

  • المعاينة و الوقوف على آثار التعذيب.
  • الاستماع إلى الضحايا.
  • الشواهد الطبية.
  • الوثائق و الصور.
  • الإفادات.
  • الجهة المسؤولة.

 القسم الثاني : خلاصات و توصيات

  • الخلاصات

يخلص الفريق أن واقعة التعذيب مثبتة بالأدلة و الشهود و هناك استعمال مفرط للقوة.

  • التوصيات
  • نوصي بتطبيق اتفاقية مناهضة التعذيب و احترامها.
  • تحمل الدولة مسؤوليتها في الحادثة و ما نتج عنها و نوصي بجبر الضرر و معاقبة الجناة و المتابعة النفسية للضحايا”.

 

نموذج ثان:” تقرير حول الملاحظة النوعية للانتخابات “

 

الواقعة موضوع التقرير“ستنظم في غضون السنة المقبلة انتخابات جماعية، و تشكل هذه المحطة تحديا على مستوى مشاركة النساء و الشباب بسبب الصعوبات التي ترافق هذه العملية التي تزداد خارج المدار الحضري.

و بالنظر للأهمية التي أصبح يكتسيها المجتمع المدني كآلية وقائية على نزاهة الانتخابات و التراكم الذي حققه في هذا المجال و بناءا على مقتضيات النظام الأساسي للمنظمة x.

قررت المنظمة x  تشكيل فريق للملاحظة النوعية للانتخابات يتكون الفريق من الأعضاء التالية : أسمائهم ( أنظر الجدول) حيث سيقومون في مهامهم برصد نسب مشاركة النساء و الشباب أثناء الحملة الانتخابية و في يوم الاقتراع و إعلان النتائج.

  • السياق العام
  • المقاربة المعتمدة في التقرير.
  • مقاربة حقوق الإنسان.
  • مقاربة النوع الاجتماعي.

 

  • السياق الخاص
  • السياق العام للملاحظة النوعية موضوع الخطة.
  • السياق و الاجتماعي.
  • الإصلاحات الدستورية و المؤسسية و السياسية و القوانين الانتخابية.

 

” تصميم التقرير “

التقديم :

سيركز موضوع الملاحظة على مشاركة النساء و الشباب في الانتخابات الجماعية المقبلة.و سيعتمد الفريق على منهجية تقسيم في العمل بين فريقين: فريق للعمل الميداني و السكرتارية بمقر المركز لتجميع و تنظيم المعطيات موضوع الملاحظة و القيام بمهام الرصد و يقوم الفريق الثاني بمهمة التوثيق.

تم اعتماد المقاربة الحقوقية كمرجعية أسياسية والمعايير الدولية التي استقرت بخصوص إجراء الملاحظة النوعية للانتخابات.

 

القسم الأول : الوقائع و الأهداف ذات الصلة

  • أثناء الحملة
  • رصد نسب الشباب و النساء في القوائم الانتخابية.
  • رصد مدى تطرق البرامج الانتخابية لموضوعات الشباب و النساء.
  • رصد نسب مشاركات الشباب و النساء في الحملة الانتخابية.
  • رصد الخروقات ( استعمال العنف المادي و اللفظي…)
  • الارتشاء و شراء الأصوات.
  • يوم الاقتراع و الفرز:

الوقوف على :

  • نسبة الإقبال على مكاتب التصويت.
  • الخروقات القائمة على التمييز بمكاتب التصويت.
  • نسب الشباب و النساء داخل تمثيليات المرشحين بمكاتب التصويت.
  • نسبة تصويت النساء و الشباب.
  • إعلان النتائج:
  • نسب الفائزين من النساء و الشباب.

القسم الثاني: استنتاجات و توصيات

  • استنتاجات :
  • بخصوص ظروف الحملة و التصويت و الفرز.
  • استنتاجات بخصوص النتائج المعلنة.
  • توصيات:
  • اعتماد المقاربة الحقوقية و التمييز الإيجابي لفائدة النساء و الشباب.
  • تفعيل التشريعات الخاصة بالمناصفة و إدماج الشباب”.

 

 

                         نموذج ثالث:” تقرير حول سوء المعاملة المفضي إلى الإساءة البدنية “

الواقعة موضوع التقرير“تلقت الجمعية الحقوقية لحماية الطفولة شكاية من جمعية أولياء و آباء التلاميذ بخصوص سوء معاملة ناتجة عن إساءة بدنية لمجموعة من الأطفال بمدرسة x بمدينة ….. لهذه الغاية تم تشكيل فريق للرصد و التقصي للوقوف على الحالة”.

القسم الأول : الوقائع و دراسة الشكاية و الوضع

“عندما علم الفريق المتخصص بالرصد و التوثيق لحادثة الإساءة البدنية للأطفال التي تلقت شكايتها من جمعية الآباء و الأولياء بالمدرسة المعنية، تم الانتقال إلى عين المكان برفقة طبيب نفسي متخصص في الأطفال لرصد و توثيق الانتهاك بغاية التأكد و التحري وإجراء مقابلات مع الضحايا و لتوثيق الاعتداءات البدنية و النفسية من خلال :

  • الاستماع للضحايا و أخذ صور للضرب.
  • إجراء لقاءات مع مدير المؤسسة والأطفال والجهة المسؤولة وممثلي جمعية الآباء كجهة شاكية…
  • الاستماع للشهود.
  • إجراء فحوصات طبية و نفسية و تدوين ذلك في تقرير طبي يشرف عليه الطبيب المتخصص. و من خلال استبيان الأحداث للحالة المرصودة تم التأكد من أن الخرق قد حصل على الأطفال و هو ما يستدعي التدخل لمحاكمة الجناة طبقا للمعاهدات و الاتفاقيات المنددة لسوء المعاملة و خصوصا الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل.

القسم الثاني: استنتاجات

من خلال الوقائع و المعطيات و القرائن و الوثائق فقد ثبت اعتداء بعض المدرسين على التلاميذ في شكل إساءات بدنية و هو ما يعتبر خرق للمقتضيات المنصوص عليها في المواثيق الدولية و الوطنية و خصوصا المادة 19 من اتفاقية حقوق الطفل و التي صادق عليها بلد xx  و هو ما يدعو إلى الخروج بالتوصيات التالية :

  • المطالبة بمواكبة طبية و نفسية للتلاميذ.
  • مراسلة المسؤولين عن الضرر و المطالبة بمحكامتهم.
  • رفع مذكرة للوزارة الوصية للوقوف على الحالة و معاقبة المسؤولين.
  • المطالبة بعقد أيام تحسيسية حول حقوق الطفل بالمدرسة المعنية.”

 

نموذج رابع” تجنيد الأطفال في النزاعات الداخلية المسلحة “

 

الواقعة موضوع التقرير” وردت إلى علم المنظمة (xy) معلومات تفيد أن النزاع المسلح في الدولة (x)، يتم فيه استغلال الأطفال عبر تجنيدهم، و هذه الواقعة استدعت تشكيل فريق للرصد و التحري و إعداد التقرير”.

 

المدخل: “قررت المنظمة (xy)  بعد التشاور بين أعضائها ارسال فريق منتدب للقيام بالرصد و التحري حول واقعة تجنيد الأطفال في النزاع الداخلي المسلح في الدولة (x)  يتضمن الأسماء التالية: رئيسة – عضوا.

التقديم:

  • يهدف موضوع الرصد إلى البحث في وقائع تجنيد الأطفال في النزاع الداخلي المسلح في دولة (x).
  • اعتمد الفريق منهجية، أدواتها الانتقال إلى عين المكان، و الاستماع للأطفال الضحايا و الشهود، و عائلات الأطفال، و تعبئة الاستبيانات والاستمارات.

المرجعية:

  • اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل.
  • البرتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل بشأن إشراك الأطفال في المنازعات المسلحة.
  • و باقي العناصر المرجعية ذات الصلة في القانون الدولي الإنساني.

القسم الأول : الوقائع

  • بعد الانتقال إلى عين المكان قام الفريق بلقاءات خاصة مغلقة بعين المكان في خطوط الجهة الأمامية شملت 30 طفلا.
  • حيث صرح عشرة منهم أنه تم إقحامهم بالحرب تحت التهديد بالتصفية الجسدية، و اثنا عشرة آخرون عبروا عن رغبتهم في حمل السلاح و غايته خوفا من الانتقام من عائلاتهم.
  • كما صرح بعض شهود العيان أن المليشيات تعمد إلى خطف الأطفال من قراهم و تجنيدهم و تهديد العائلات و تم تجميع الصور و الوثائق و الأدلة حول الواقعة.

القسم الثاني: استنتاجات:

  • إن النزاع المسلح في الدولة (x) يحصد أرواح الأطفال و يعرضهم للانتهاكات و الإعاقات الجسدية و النفسية.
  • لقد أضحى هذا النزاع ضارا على الأطفال و له عواقب على استدامة السلم و الأمن.

 

خلاصات و انشغالات:

  • و ببالغ القلق يدين أعضاء الفريق استخدام الأطفال في هذا النزاع المسلح.
  • ويطالب بتحميل المسؤولية للفاعلين على استخدام الأطفال و تجنيدهم و تدريبهم في هذا الصدد.

توصيات:

  • المرافقة الطبية و النفسية لضحايا النزاع المسلح.
  • المتابعة للجهات المسؤولة أمام المحاكم الوطنية و الدولية.

 

ملاحظة : تعرض الفريق محاولة اختطاف فاشلة

 

نموذج خامس:” تصميم تقرير لرصد حالة تعذيب أثناء تظاهرة عمالية “

الواقعة موضوع التقرير” على إثر تظاهرة سلمية قامت بها إحدى النقابات العمالية في الشارع العام، و بفعل تدخل القوات العمومية لفض هذه التظاهرة، تعرض الضحية (أ.ج) للتعذيب من طرف أحد أفراد الشرطة، مما تسبب له في رضوض و كدمات على مستوى أنحاء جسده. الأمر الذي تقرر معه انتداب فريق عمل تابع للمنظمة (أ) قصد الرصد و البحث في وقائع موضوع التعذيب”

مدخل : “بناء على المعلومات التي تناهت إلى علم المنظمة عبر مكالمة هاتفية من طرف شاهد عيان بتعرض أحد المتظاهرين لحالة التعذيب في الشارع العام من طرف أحد رجال الشرطة أثناء محاولة لتفريق التظاهرة بالقوة، تقرر انتداب فريق للترصد و التقصي في ظروف و أسباب الحالة المعروضة يتكون من ثلاثة أعضاء هم : أ- ب – ج

تقديم

  • قرر فريق الرصد اعتماد منهجية عمل تتمثل أولا في إسناد مهمة الاتصال بالضحية إلى السيد – أ – و تسجيل إفادته في الاستمارة A .كما تم تكليف السيد – ب- بالاتصال بالشهود و تسجيل إفاداتهم في الاستمارة B ، فيما أسند للسيد – ج- مهمة جمع الوثائق و باقي الإفادات المهمة. هذا وإن عمل الفريق يستمد مرجعيته من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في مواده 23.20.5 الذي يضمن بموجبه الحق في الاشتراك في الجمعيات السلمية و الحق في تأسيس النقابات.

القسم الأول : الوقائع موضوع الرصد

  • تمكن فريق الرصد ممثلا في الشخص – أ – من الاتصال بالضحية – ج- مسجلا كل ما أفاده به في الاستمارة A، و التي تضمنت أنه بتاريخ … بعد مشاركة الضحية في المظاهرة النقابية بالشارع العام و أثناء ترديد للشعارات دخلت مجموعة من رجال الشرطة بزيهم النظامي مزودين بهروات بشكل عنيف ضد المتظاهرين، مما عرض الضحية لإصابات بليغة بمختلف أنحاء جسده، و على الخصوص إصابته على مستوى الرأس و اليد اليمنى مؤكدا أنه انتقل إلى مستشفى المدينة حيث تلقى الاسعافات الأولية و سلم شهادة طبية تثبت إصابته بعجز كلي مؤقت. فيما تعذر الاستماع لإفادات الجهة المسؤولة عن الانتهاك.

القسم الثاني: استنتاجات و خلاصات و توصيات

يتبين من خلال التحليل و تقييم وقائع موضوع الرصد ما يلي :

  • أن هناك حالة تعذيب مورست على السيد – ج- الضحية من طرف قوات الشرطة بالشارع العام في يوم …
  • أن هذا الفعل الممارس على الضحية يعتبر خرقا لمقتضيات المرجعية الدولية التي تحرم فعل التعذيب و تعاقب المسؤول عنه.
  • أن الأمر يتطلب تقديم الجاني للمتابعة الجنائية حتى ينال العقاب اللازم عن فعله، كما يتطلب جبر الضرر الحاصل للضحية- ج

وفي إطار التوصيات/ المطالبة بترشيد استعمال القوة وفق القانون”.

 

نموذج سادس:”ممارسة التجمهر”

 

الواقعة موضوع التقرير“بلغ إلى علم المنظمة “x”  عن طريق مكتب فرع جمعية حماية المستهلك بالمدينة، أنه وقع تجمهر للساكنة حي ” أ” بسبب فاتورة الماء و الكهرباء بتاريخ 31 أكتوبر 2014 على الساعة 9:45 صباحا أمام الوكالة التجارية للشركة الموزعة بنفس الحي، حيث تم تفريق المتجمهرين باستعمال القوة المفرطة من قبل عناصر حفظ الأمن”.

تصميم التقرير

مدخل :

  • قرار الرصد”- على إثر الإخبار المتوصل به من قبل فرع جمعية حماية المستهلك، التأم مكتب المنظمة x بصفة مستعجلة و قرر انتداب فريق رصد و توثيق برئاسة زيد و عضوية عمر و العالية للتأكد من صحة لإدعاءات في إخبار الجمعية المذكورة.
  • مهام الفريق/ التأكد من الواقعة و مهام الرصد و التوثيق.

تقديم

  • قرر فريق العمل بعد صياغة ميثاق و منهجية عمل، الانتقال فورا إلى مكان الواقعة، مجهزا بكل الوسائل اللوجيستيكية التالية :

كاميرا ، آلة التسجيل، مطبوعات، الاستبيانات …

  • المرجعية :
  • القانون الدولي لحقوق الإنسان
  • التشريع الوطني : الدستور + قانون الحريات العامة.

القسم الأول:

  1. الوقائع موضوع الرصد و الإثبات و التحري

بعد وصول الفريق إلى مقر الوكالة المذكورة، تم رصد ما يلي :

  • تواجد قوات حفظ الأمن بشكل مكثف، بحيث قدر عددها في 80 فردا، مجهزة بآليات التدخل.
  • تواجد مجموعات متفرقة من المواطنين على بعد أمتار قليلة من مقر الوكالة.
  • قام العضو المكلف بالتصوير ، بتوثيق الحالة بواسطة الكاميرا.
  • كما تم التأكد من غلاء الفاتورات.
  1. الاستماع للشهود و الحضور

أجمعت إفادات الشهود ما يلي :

  • وقوع متجمهر احتجاجا على غلاء أسعار فواتير الماء و الكهرباء وقدر عدد المحتجين في حدود 170 مواطن تقريبا بين رجال و نساء.
  • تفريق المتجمهرين فور وصول عناصر حفظ الأمن دون سابق إنذار.
  • وجود بعض المشاركين في التجمهر في الأزقة الخلفية و المجاورة، وكذا وجود ضحايا تم نقلهم إلى المستشفى الإقليمي في حين تم اعتقال بعض المحتجين.

مرحلة الأبحاث

  • قرر رئيس الفريق تقسيم المجموعة إلى قسمين : الأول تم تكليفه بالانتقال إلى المستشفى، فيما توجه الثاني إلى مخفر الشرطة، في حين ظل الرئيس مرابطا بعين المكان للاستماع إلى رئيس الوكالة و ممثل جمعية حماية المستهلك و المسؤول الأمني الذي رفض التعاون، بالإضافة إلى عينات من شهود عيان و أشخاص شاركوا في التجمهر.بعد انتقال ” عمر” إلى المستشفى رصد ما يلي : عدد الضحايا 10/ إصابات بسيطة : 08 – بليغة : 02/ حسب الجنس/ ذكور : 06-إناث : 04/ حسب السن: راشد 09- قاصر :
  • بعد إجراء الفحوصات الطبية الضرورية، تم تقديم الإسعافات الأولية لجميع الضحايا، و تم تسليم شواهد طبية للمتضررين.
  • حددت مدة العجز في 25 يوما، و قام عضو الفريق المنتدب ” عمر” بأخذ صور للضحايا و نسخ للشواهد الطبية.
  • فيما التحق عضو الفريق المنتدب ” العالية” بمخفر الشرطة و عاينت ما يلي :
  • مجموعة أشخاص قدموا أنفسهم على أنهم من ذوي المعتقلين.
  • بعد ولوج المخفر، تم إخبار عنصر الفريق بوجود أربع (04) معتقلين، بينهم قاصر واحد و الكل على خلفية التجمهر، و لم يسمح للعضو بزيارة المعتقلين، كما تم تزويده بقائمة و أسماء و هوية المعتقلين.

القسم الثاني: استنتاجات / خلاصات / توصيات

بدون تمكن الفريق من الوصول إلى بناء على الرصد و التوثيق.

استنتاجات

  • عفوية التجمهر.
  • دواعي التجمهر، حقوق اقتصادية و اجتماعية.
  • عدم احترام الشكليات القانونية لفض التجمهر من لدن القوات العمومية، كما هي متعارف عليها عالميا و وطنيا و خاصة فهم الحريات العامة.
  • الاستعمال المفرط للقوات العمومية.
  • عدم قيام المتجمهرين بأعمال تتنافى مع القانون ( عدم عرقلة حركة السير و المرور + عدم استعمال العنف من لدن المتجمهرين).

توصيات

  • ضرورة تأطير المواطنين للدفاع عن الحقوق من لدن مؤسسات الوساطة و خاصة المنظمات الحقوقية.
  • تبني المقاربة الحقوقية من طرف الأجهزة الأمنية ( الحكامة الأمنية) في التعامل مع التجمهر”.

 

ثامنا- مقترحات خطوط إرشادية حول هيكلة التقارير

أعد المشاركون والمشاركات في في إطار التفكير حول موضوع خطوط إرشادية لهيكلة التقارير ومن خلال أعمال المجموعات، المقترحات الآتية:

نموذج جواب/ ” الاطلاع على التقارير الحقوقية السابقة للمنظمات الجادة و المشهود لها بالمصداقية و الحرفية”

  • ” الاطلاع على التراكم الكمي و النوعي للتوصيات الصادرة في نفس الإطار”
  • ” تجانس و انسجام الفريق”
  • ” المهنية”
  • التخصص في إعداد التقارير حسب نوع الانتهاكات”
  • ” تكوين المقررين: دائم و مستمر”
  • ” توفير الوسائل اللوجيستيكية “

 

نموذج جواب/  ” الحاجة إلى لفريق متجانس و محترف لكتابة التقرير”

  • ” الالتزام بالقاموس الحقوقي المنضبط “
  • ” الرجوع إلى الوسائل التكنولوجية الحديثة و وسائل الاتصال الرقمية في قصد الاطلاع على تجارب تحرير التقارير”
  • ” الابتعاد عن استعمال الذاكرة عند تحرير التقارير”
  • ” اعتماد الأسلوب القانوني الحقوقي في التقرير”

 

نموذج جواب/ – ” إعداد فريق متمرس”

  • ” الانسجام بين أعضاء الفريق”
  • ” الالتزام بميثاق أخلاقي يوجه الفريق”
  • ” إنجاز قاعدة بيانات صحيحة”
  • ” تحديد المفاهيم عبر الرجوع إلى مراجع حقوقية معتمدة دوليا “
  • ” ضرورة التسلح بالمواد اللوجيستيكية “

 

نموذج جواب/ التسلح بالمرجعيات الحقوقية”

  • ” الاستئناس بالتقارير السابقة للمنظمات العريقة في المجال الحقوقي”
  • ” تعزيز و تطوير المعرفة الحقوقية لفرق البحث و التحري و التوثيق”
  • ” برمجة تكوين مستمر موضوعاتي حسب حالات الخرق و الانتهاك”
  • ” بلورة و اعتماد ميثاق أخلاقي موجه و ملزم “

نموذج جواب / مدخل

مشتملات السياق العام :

  • قرار الرصد ( التعليل).
  • فريق الرصد و التوثيق و مهامه.

الفصل التمهيدي

الإطار المرجعي و منهجية الفريق في رصد الانتهاك:

  • الانتقال إلى عين المكان.
  • التأكد و التحري من أدوات: الاستبيان – المقابلة – الاستماع – الخبرة الطبية.

الاستنتاجات و التوصيات/ الحلول و البدائل

 

نموذج جواب/ مدخل

قرار الرصد، العينة، المكان، طبيعة الانتهاك و موضوعه، السياق العام و الخاص، التعليل

الفصل التمهيدي

  • المرجعية
  • المنهجية
  • الأهداف

الفصل الأول : الوقائع

  • المعاينة الميدانية
  • التدليل بالنسب و المؤشرات.
  • تلقي إفادات ووثائق

الفصل الثاني : استنتاجات و توصيات

  • استنتاجات
  • مستوى الخروقات و الانتهاكات
  • تقييم السياسات بخصوص إعمال الاتفاقيات.
  • رصد المعيقات القانونية و المؤسساتية.
  • توصيات
  • موجهة إلى المؤسسات، الدولة و صناع القرار.
  • على مستوى تفعيل الآليات متابعة التوصيات.
  • على مستوى الضمانات.
  • على مستوى التحسيس.
  • على مستوى إشراك الفاعلين.

 

تاسعا- متطلبات وضع بنية لإعداد التقارير

اختتم المشاركون والمشاركات، موضوعات الدورة بنشاط تطبيقي حول متطلبات وضع بنية لإعداد التقارير، من الناحيتين المعرفية والتنظيمية. وقد كانت الأجوبة كما يلي:

عناصر بشأن متطلبات وضع بنية لإعداد التقارير

  • ” لغة التقرير تمتح من المجال الحقوقي ووفق مرجعية”
  • “المنهجية واضحة المعالم “
  • “التصميم بما هو هندسة علمية”
  • “الالتزام بنتائج عملية الرصد و التوثيق”.
  • “استحضار الهدف العام و الخاص من كتابة التقرير ومن رصد الانتهاكات إلى الحماية”.
  • “صياغة تقرير شامل، جامع و مانع، تحليلي بلغة سليمة و متناسقة. وحدة الموضوع”
  • “تحديد مظاهر خرق حقوق الإنسان”.
  • “البعد الاستشرافي للتوصيات”.
  • “توصيات قابلة للتحقق و الأجرأة. موضوع التقرير “

متطلبات تحرير التقرير

  • “تعميق تجربة تحرير التقارير بمزيد من التكوين وفق التجارب المقارنة”.
  • ” إإعطاء الأهمية لمحتوى و توصيات التقرير من قبل جهات التحقيق و السلطة القضائية عموما، و أخدها منطلقا أساسيا لإجراء الأبحاث القضائية اللازمة”.
  • “الإصلاح الواسع عبر مختلف النظريات الحقوقية في مجال تقنية تحرير التقارير”.
  • “الاستفادة من توصيات التقارير في تطوير المنظومة الحقوقية الوطنية”.
  • “خلق فرق خاصة و متخصصة في تحرير تقارير موضوعاتية بعينها”.

متطلبات وضع بنية

  • مادة مرجعية”
  • “قاعدة بيانات صحيحة”.
  • “فريق متخصص”.
  • “دورات تدريبية”.
  • “ميثاق أخلاقي”

متطلبات وضع البنية

  • “الميثاق الأخلاقي”.
  • “تكوين فريق متخصص”.
  • “الخبرة و المهارة و الكفاءة”.
  • ” الوسائل اللوجيستية لتسهيل و تسيير عملية الرصد”.
  • “الاستمارات و الاستبيانات”.
  • “وجود مكتبة و أنظمة معلومات للرجوع إليها”.
  • ” التشبيك كوسيلة للاستفادة من الخبرات”.

 

متطلبات وضع بنية إعداد التقرير

  • ” ضمان حصانة فريق الرصد “
  • “الاعتماد على منهج واضح يقوم على أطروحة متماسكة و أسئلة فرضية يتمخض عنها إعلان تصميم لتلك اللإشكالات”.
  • “سرد الوقائع و الأحداث بلغة سليمة و واضحة”.
  • “محاولة الاستعانة بنماذج تحليلية سابقة والاستفادة من التراكم الحقوقي على مستوى إعداد التقارير”.
  • “تقديم توصيات متجردة و ذات طبيعة واقعية “.

متطلبات بنية الرصد

  • ” إعداد فريق عمل متجانس و متخصص”.
  • ” وضع قاعدة بيانات”.
  • ” التفكير في وضع نماذج خاصة “.
  • ” رصد التحويل الكافي لعملية الرصد و التوثيق”.
  • ” توفير الأدوات/ عدة الاشتغال المختلفة/ اللوجيستية “.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.